هل طريقة الميكروسورت ناجحة؟ مركز دنيا للتلقيح الاصطناعي

هل طريقة الميكروسورت ناجحة؟

تطورت تقنية الميكروسورت بواسطة علم الوراثة ومؤسسات التلقيح الاصطناعي في فيرفاكس (فيرجينيا). 

تقدم تقنية الميكروسورت عملية فصل الحيوانات المنوية اعتمادا على الاختلاف في كمية المادة الوراثية داخلها بحيث ان الحيوان المنوي مع كروموسوم X يملك نسبة 2.8% حمض نووي صبغي (DNA) اكثر من الحيوان المنوي مع كروموسوم Y .

في البداية يتم غسل الحيوان المنوي لازالة السائل المنوي. ومن ثم اخذ هذه العينة وصبغها بالفلورسنت الخاص ومن ثم ربطها في الحمض النووي الصبغي (DNA) بحيث ان الحيوان المنوي مع كروموسوم X يكون منيرا وساطعا اكثر من الحيوان المنوي مع كروموسوم Y . تستغرق عملية التصنيف التي ذكرناها من 6 الى 7 ساعات.

مع عملية الميكروسورت بإمكاننا تحديد جنس الجنين عن طريق اختيار كروموسوم Y وبذلك خصب بويضة المرأة. يتم استعمال هذا الاجراء في علاجات التلقيح الاصطناعي والتلقيح داخل الرحم. نسبة نجاح هذه التقنية ما يقارب 75%.

يفضل الناس اختيار عملية التشخيص الجيني ما قبل الزراعة بسبب نسبة النجاح المرتفعة وهي 99.9% ونظرا لنسبة النجاح المنخفضة في تقنية الميكروسورت .

بواسطة عملية التشخيص الجيني ما قبل الزراعة, وبعد عملية تجميع البويضات وخصبها مع الحيوانات المنوية المأخوذة من الرجل وفي اليوم الثالث من تطور الجنين بإمكاننا تحديد جنس الجنين. بحيث انه يتم نقل الاجنة مع الجنس المطلوب (ذكر او انثى) الى رحم الام المؤهلة للعلاج.

عند استخدام تقنية الميكروسورت لتحديد جنس الجنين نسبة النجاح ما يقارب 75% وبذلك 25% هي نسبة الحصول على الجنين الغير مطلوب لذلك فهي تقنية غير مفيدة للازواج الذين يرغبون بمعرفة جنس الجنين قبل الحمل.

في عصرنا الحالي يوصي الاطباء بإستخدام تقنية التشخيص الجيني ما قبل الزراعة لمرضائهم الذين يرغبون بالحمل مع علاج تحديد جنس الجنين.

 

مقالات متعلقة بالمنتدى