التلقيح الاصطناعي واحتياطي المبيض الضعيف

التلقيح الاصطناعي واحتياطي المبيض الضعيف

 

ما هو احتياطي المبيض ؟

يحدد احتياطي المبيض قدرة المبيضين على انتاج البويضات للاخصاب والحصول على حمل ناجح وسليم.

عمر المرأة عامل مهم لتحديد نسبة احتمال حصول الحمل . يقل عدد البويضات للنساء المتقدمات في العمر وبذلك يؤدي الى انخفاض في احتياطي المبيض.

فحص الاخصاب لإحتياطي المبيض

بطبيعة الحال يتم توقع نضوج المبيض بطريقة معينة. ومع ذلك هناك حالات ينخفض فيها احتياطي المبيض بغض النظر عن الحالة النفسية. لذلك يعتبر كشف احتياطي المبيض جزء اساسي للتقييم الاولي لمرضى العقم  في اي عمر كان.

الهدف من فحص احتياطي المبيض هو لمعرفة النساء مع احتياطي مبيض منخفض وهذا الفحص الزامي لكشف الإخصاب للنساء الغير قادرات على الحمل في خلال فترة طويلة من الزمن.  

عمر المراة هو العامل المهم الذي يساعد على التنبؤ بحالة احتياطي المبيض والمرشد لعلاج التلقيح الاصطناعي.

اكثر فحوصات الاخصاب شهرة لإحتياطي المبيض هو فحص الدم لهرمون منشط الحوصلة وهرمون مضاد المولر وعدد الحويصلات والتي يتم معرفتها بواسطة التصوير بالموجات الفوق صوتية عن طريق المهبل في المرحلة المبكرة للحويصلات.

علاجات التلقيح الاصطناعي للمرضى مع احتياطي مبيض ضعيف

يتضمن احتياطي المبيض من عاملان مهمان اساسين يؤثران على فرص الانجاب من خلال علاج التلقيح الاصطناعي. العامل الاول هو عدد الحويصلات الفعلية المناسبة لاستخلاصها اما العامل الثاني سلامة وجودة الحويصلات. يؤثر عمر المرأة مباشرة على عدد وجودة الحويصلات. في معظم الحالات الاستجابة لبروتوكولات تنشيط الهرمونات لعلاج التلقيح الاصطناعي لدى النساء مع احتياطي مبيض ضعيف تكون ضئيلة لذلك يوصي اخصائيي التلقيح الاصطناعي حول العالم للمرضى مع احتياطي مبيض ضعيف لدراسة العلاجات عن طريق البويضات المتبرع بها بحيث انها ترفع من فرص الانجاب والحمل السليم.

 

 

 

مقالات متعلقة بالمنتدى