اهمية جودة البويضة في التلقيح الاصطناعي

اهمية جودة البويضة في التلقيح الاصطناعي

تعتبر جودة البويضة مهمة جدا والتي تدل على احتمال حدوث الحمل. تتغير جودة وكمية البويضات بشكل رئيسي حسب العمر.

بشكل عام بعد سن 30-35 تبدا جودة وكمية البويضة بالانخفاض. ولكن هناك نساء حتى بعد عمر 35 يكون لديهن بويضات بجودة جيدة. في هذه الحالة الكمية غير سيئة ولكنها ليست جيد مثل الجودة. لذلك يبقى النجاح غير مرتفع في هذه الحالات.

هل من الممكن قياس جودة البويضة؟

من الممكن قياس كمية البويضات مع مساعدة فحص دم واحد, ولكنه ليس من الممكن قياس جودة البويضات. يمكن القول فقط بأن الجودة والكمية تقل مع العمر.

اذا لم تكن جودة البويضة جيدة من الممكن ان لا يتم اخصابها. واذا تم اخصابها يمكن ان لا تُزرع او تتطور في الرحم بشكل صحي. عندما تكون جودة البويضة غير كافية للحمل العادي يتم توصية الازواج بالتوجه الى علاج التلقيح الاصطناعي.

يتغير معدل نجاح التلقيح الاصطناعي استنادا على جودة الحيوانات المنوية والتي يتم اخذها من الشريك الذكر والبويضات التي تم تجميعها من الشريك الانثى. اهم العناصر التي تؤثر على نجاح التلقيح الاصطناعي هما  جودة وكمية اليويضات والحيوانات المنوية . في الواقع جودة الحيوانات المنوية غير مهمة بقدر كمية البويضات. ان الشيء الاكثر اهمية في الحيوانات المنوية هو الشكل , العدد,بحيث انه يجب تواجد كفاية في العدد والشكل لخصب البويضات المجمعة.

اذا لم يستطع الازواج الحمل بواسطة طرق عادية, يمكن لهم بالحصول على فرصة اعلى مع مساعدة التلقيح الاصطناعي. اذا لم تكن البويضات جيدة للاخصاب يتم التوصية بالتوجه لعلاج التبرع بالبويضات.

لتحقيق الحمل, يجب على البويضة ان تكون بجودة معينة ليتم اخصابها. 

مقالات متعلقة بالمنتدى